!سجل طلب
القائمة
  العودة الي كل المواضيع

أربع استراتيجيات لتذكر كل شيء تتعلمه

٠٥ يناير ٢٠١٨

"العلم في الصغر كالنقش على الحجر" هذه المقولة معبرة عن قوة الذاكرة في صغر السن, ولكن المعلومات التي نتعلمها في الصغر هي أساسيات الحياة و العلوم و العادات و التقاليد و الاديان ايضا. لذلك نحن لا ننسها ابداً. أما ما نتعلمه في المدارس و الجامعات فهو علم يساعد في تطور الفكر و الإبداع و الوعي و الثقافة. ولكن الإنسان عادة ما ينسى, و هذه صفة جيدة لأننا إذا لم ننسي, لما نسينا أحزاننا و خسائرنا. ولكن يوجد بعض الأشياء نحن لا نريد نسانها و نحاول جاهدين أن لا ننساها ولكن لا نستطيع. في هذا المقال سوف نوضح لكم كيف يمكن ان تتذكر أو تستحضر المعلومات وقت ما تحتاجها.

إذا كنت تريد تعلم أي شيء، تحتاج نوعين من المعرفة المسبقة:

  • معرفة الموضوع المطلوب أي تحديد المادة ، مثل الرياضيات أو التاريخ أو البرمجة

  • معرفة كيف يعمل التعلم فعلا

الأخبار السيئة: نظامة التعليم نوعاً ما  تتخطى واحد منهم، وهو مرعب، بالنظر إلى أن قدرتك على التعلم تمثل مؤشرا كبيرا للنجاح في الحياة، من النجاح أكاديمي الى  النجاح في سوق العمل. كل ذلك يتطلب إتقان مهارة تلو الأخرى.
تقول الكاتبة النفسية آني ميرفي بول: "الآباء والمعلمين جيدون جدا في نقل أول نوع من المعرفة". "نحن لا نواجة مشكلة عندما نتحدث عن معلومات ملموسة: الأسماء والتواريخ والأرقام والحقائق. ولكن التوجيه الذي نقدمه عن فعل التعلم نفسه - جوانب "ما وراء المعرفية" من التعلم"
تظهر أبحاث التعليم الجديدة أن الطلبة ذوي التحصيل المنخفض لديهم "عجز كبير" في فهمهم للاستراتيجيات المعرفية التي تتيح للناس أن يتعلموا جيدا. و تقول آني، أن جزءا من سبب  أداء الطلاب السئ هو أنهم لا يعرفون الكثير عن كيفية عمل التعلم فعلا.

هنري روديجر ومارك ماكدانيل، علماء النفس في جامعة واشنطن في سانت لويس والمشاركين في برنامج ميك إيت ستيك(Make It Stick) : علم التعلم الناجح، يقولون: "كيف نعلم وندرس يكون إلى حد كبير مزيج من النظرية، والمعرفة، والحدس".
لذلك دعونا نخرج من هذا التقليد. وها هي استراتيجيات التعلم التي تعمل حقا.

أجبر نفسك على التذكير

الجزء الأقل متعة من التعلم الفعال هو أنه صعب. في الواقع، كُتاب "Make It Stick" يؤكد أنه عندما يكون التعلم صعبا،فانت تبذل كل ما في وسعك ، بنفس الطريقة التي يعمل بها رفع الوزن, في حدود قدرتك يجعلك أقوى.
انها بسيطة، وان لم تكن سهلة، للاستفادة من هذا: اجبر نفسك على تذكر الوقائع. قصاصات الورق تساعد كثيرا في هذا، لأنها تجبرك على روئية ما تكتب.

اربط الشيء الجديد  بالأشياء القديمة

"كلما كان بإمكانك أن تفسر الطريقة التي يرتبط بها تعلمك الجديد بالمعارف السابقة"، قال كُتاب "Make It Stick"، "كلما كان فهمك أقوى للتعلم الجديد، والمزيد من الروابط التي تقوم بإنشائها والتي من شأنها أن تساعدك على التذكر لاحقا."
أسلوب مضمون و فعال, التوصل إلى أمثلة واقعية من المبادئ التي كشفت للتو. إذا كنت قد علمت للتو عن قافية مائل، هل يمكن أن تقرأ القصائد التي تظهر عليه. إذا كنت قد اكتشفت للتو نقل الحرارة، هل يمكن أن نفكر في الطريقة كوب دافئ من الكاكاو يفرق الدفء في يديك في يوم الشتاء البارد.

عد بالذاكرة

يساعد الرجوع إلى الوراء. في دراسة تمت في جامعة هارفارد لإدارة الأعمال، كان الموظفون الذين يعملون في مركز اتصالات أعلى أداء بنسبة 22.8٪ من المجموعة الادارة عندما أمضوا 15 دقيقة فقط في التفكير في عملهم في نهاية اليوم.
تقول البروفيسور فرانشيسكا جينو: "عندما تتاح الفرصة للأفراد للعودة بالذاكرة ، فإنهم يسببون دفعة في الكفاءة الذاتية". واضاف "انهم يشعرون بمزيد من الثقة بأنهم قادرون على تحقيق الأهداف. ونتيجة لذلك، بذلوا المزيد من الجهد في ما يفعلونه وما يتعلمونه ".
في حين أن التفكير قد يبدو وكأنه يؤدي إلى العمل أقل، فإنه يؤدي إلى تحقيق المزيد.

سجل طلبك الان!