!سجل طلب
القائمة
  العودة الي كل المواضيع

الانتحال العلمي

٠١ مارس ٢٠١٨

كثير من الناس يعتقدون الانتحال هو نسخ عمل شخص آخر أو اقتراض أفكار شخص آخر. لكن مصطلحات مثل "النسخ" و "الاقتراض" يمكن أن تخفي خطورة الجريمة:

الانتحال هو من صور الاحتيال

وفقا لقاموس ميريام وبستر على الانترنت، "الانتحال"

  • سرقة أو نقل(الأفكار أو كلمات الآخرين) واستخدامها
  • استخدام (منتج الغير) دون نسب الفضل او حتى ذكر المصدر
  • السرقة الأدبية
  • تقديم فكرة جديدة أو منتج جديد مستمد من مصدر موجود بالفعل

بمعنى آخر, الانتحال هو صورة من صور الاحتيال. فهو يجمع بين سرقة عمل شخصا آخر والكذب بعد ذلك للدفاع عن فعلته.

ولكن هل يمكن حقا سرقة الأفكار و الكلمات؟

وفقا لقانون الولايات المتحدة الأمريكية, الاجابة هي "نعم". يعتبر التعبير عن الأفكار الأصلية ملكية فكرية وتحميها قوانين حق المؤلف، تماما مثل الاختراعات الأصلية. و تندرج جميع أشكال التعبير تقريبا في إطار حماية حق المؤلف طالما أنها تسجل بطريقة ما (مثل كتاب أو ملف كمبيوتر).

كل ما يلي يعتبر انتحال:

  • اعتبار عمل شخص آخر عملك الخاص.
  • نقل كلمات أو أفكار شخص آخر دون نسب الفضل لهذا الشخص.
  • عدم وضع الاقتباس في علامات "اقتباس"
  • إعطاء معلومات غير صحيحة عن مصدر الاقتباس
  • تغيير الكلمات ولكن نسخ بنية الجملة من مصدر دون ذكر المصدر
  • نسخ الكثير من الكلمات أو الأفكار من مصدر أنها تشكل معظم عملك، سواء كنت تعطي الائتمان أم لا (انظر قسمنا حول قواعد "الاستخدام العادل")

ومع ذلك، يمكن تجنب معظم حالات الانتحال من خلال الاستشهاد بالمصادر. مجرد الإقرار بأن بعض المواد قد اقترضت وتزويد جمهورك بالمعلومات اللازمة للعثور على هذا المصدر عادة ما يكون كافيا لمنع الانتحال. لزلك نحن نقدم افضل الخدمات الاكاديمية دون اقتباس او انتحال و في حالة استشهاد نقوم بذكر المصادر.

 ما هو الاقتباس او الانتحال

ولكن ماذا عن الصور, والمقاطع المصورة (الفيديو), و الموسيقى؟

استخدام صورة أو فيديو أو قطعة من الموسيقى في عمل كنت قد أنتجت دون الحصول على إذن مناسب أو تقديم الاقتباس المناسب هو الانتحال. الأنشطة التالية شائعة جدا في مجتمع اليوم. على الرغم من شعبيتها، فإنها لا تزال تعتبر الانتحال.

  • نسخ الوسائط (خاصة الصور) من مواقع أخرى لصقها في أوراقك أو مواقع الويب الخاصة بك.
  • إنشاء فيديو باستخدام لقطات من مقاطع فيديو أخرى أو استخدام موسيقى محمية بحقوق الطبع والنشر كجزء من الموسيقى التصويرية.
  • أداء موسيقى شخص آخر محمية بموجب حقوق الطبع والنشر (أي تسجيل غطاء).
  • تأليف قطعة من الموسيقى التي تستعير بكثافة من تركيبة أخرى.

من المؤكد أن هذه الوسائط تشكل حالات قد يكون من الصعب فيها تحديد ما إذا كانت حقوق الطبع والنشر لأي عمل تنتهك أم لا. فمثلا:

  • صورة فوتوغرافية أو مسح ضوئي لصورة محمية بحقوق الطبع والنشر (على سبيل المثال: استخدام صورة لغطاء كتاب لتمثيل هذا الكتاب على موقع الويب التابع له)
  • تسجيل الصوت أو الفيديو الذي يتم تشغيل الموسيقى أو الفيديو المحمي بموجب حقوق الطبع والنشر في الخلفية.
  • إعادة إنشاء عمل مرئي في نفس الوسيط. (على سبيل المثال: تصوير صورة تستخدم نفس التكوين وموضوع صورة شخص آخر)
  • إعادة إنشاء عمل مرئي في وسيط مختلف (على سبيل المثال: إنشاء لوحة تشبه صورة شخص آخر).
  • إعادة خلط أو تغيير الصور حقوق الطبع والنشر والفيديو أو الصوت، حتى لو فعلت ذلك بطريقة أصلية.

شرعية هذه الحالات، وغيرها، تعتمد على القصد والسياق الذي تنتج فيه. النهجين الأكثر أمانا لاتخاذ فيما يتعلق بهذه الحالات هم:

  1. تجنبها تماما
  2. تأكيد أذونات استخدام الأعمال واستشهد بها بشكل صحيح.

الانتحال لا يفيد الشخص أو المجتمع, فالانتحال ما هو نقل او نسخ لعمل شخص آخر دون إضافة جديد للموضوع الذي تناقشه في بحثك او مقالك او مشروعك او عملك.

سجل طلبك الان!